عثمان الزين: لتساعد ايران نفسها قبل ان تساعد لبنان ويسخر من دعوة مقاطعة البضائع الامريكية

عثمان الزين: لتساعد ايران نفسها قبل ان تساعد لبنان ويسخر من دعوة مقاطعة البضائع الامريكية
عثمان الزين: لتساعد ايران نفسها قبل ان تساعد لبنان ويسخر من دعوة مقاطعة البضائع الامريكية

سخر رجل الأعمال اللبناني "عثمان الزين" من إبداء مساعدتها للبنان، وإيران بلد غارق في العقوبات. وقال، إن الاقتصاد الإيراني يكافح الانهيار بعد تكبده خسائر تزيد عن مائتي مليار دولار نتيجة العقوبات التي فرضتها عليها.

وأضاف، بعد أن إعترف الرئيس الإيراني روحاني، بتدهور اقتصاد بلاده، وأقر بصعوبة إدارة شؤون البلاد تحت العقوبات، ولوح بزيادة الضرائب على المواطنين، وبعد إعتراف وزير النفط الإيراني بأن إيران ليس لديها إموال لاطلاق مشروعات انتاجية. 

وأكمل، هناك دراسة من معهد التمويل الدولي تقول أن الركود سيشتد في إيران والاحتياطيات ستنخفض.

‏‎وختم، لتساعد إيران نفسها قبل ان تساعد ، فالشعب الإيراني أولى بذلك، ولبنان يحتاج الى مساعدة واحدة فقط من ايران، وهي رفع وصايته عن لبنان وميليشياته لا اكثر ولا اقل!

أما عن دعوة نصر الله لمقاطعة المنتوجات الأمريكية، بعلق الزين، يبدو أن نصر الله فاشل سياسياً واقتصادياً وحتى إجتماعياً، ومن العجيب أن يكون هذا الخطاب خطاباً من هذا القبيل!

كيف يمكن لحزب الله مقاطعة البضائع الأمريكية، ومعداته وأسلحته التي يرهب به اللبنانيين صنع أمريكا، أي سلاح من نوع "M4"، سيارات رباعية الدفع، وحتى ثياب أولاده من أمريكا والعلامة التجارية "Timberland" حتى السيارة الذي نقلت جثت سليماني من صنع امريكا، وبلسان الإلكتروني التابع لحزب الله قالوا أن الحزب يدفع بالدولار"! كل هذا يجعل حسن نصر الله سخرية أمام الرأي العام وحتى أمام جزء من جمهوره.

وأضاف، أما بالنسبة لجمهور المقاومة، فدعهم يقاطعون أيفون، ويقاطعون تحويل الأموال التي تأتي من آبائهم من الولايات المتحدة! كل هذا يضع الممانعة وجمهوره في ورطة.

وختم، إقتصادياً، لبنان بلد شحيح الموارد وقد ذكرته مرات عديدة، ويعتمد على السياحة، ثم على دعم أبنائه المغتربين، فكيف يمكن لهذا البلد أن يقاطع البضائع الأجنبية بشكل عام!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى